هكذا يصبح البريد الإلكتروني مهنياً في خطوات بسيطة تطرحها إس بي للتسويق

حافظ البريد الإلكتروني على أهميته وسط التطورات التكنولوجية الهائلة خلال السنوات المنصرمة.

واعتلى البريد الإلكتروني مكانة عالية في المراسلات الرسمية وغير الرسمية مع ارتفاع إحصائيات استخدامه سنوياً.

وبمعدل ارسال 149.513 بريداً يومياً وفقاً للإحصائيات الأخيرة لاستخدام البريد فإنه وسيلة التواصل الرسمية لدى الكثيرين.

ومما لا شك فيه فإن استخدام البريد لا يقتصر فقط على المراسلات الرسمية بل يتعداها للتسويق وبناء العلاقات في أوقات مختلفة للمستخدمين.

ولكن، كيف يمكن أن يكون البريد الإلكتروني بفعالية أكبر بوصول المحتوى؟ وكيف يمكن للبريد أن يحقق نتائج تسويقية خيالية؟

فريق إس بي للتسويق الرقمي يتشبث بمكانة البريد الإلكتروني في المراسلات التسويقية مع تجديد محتوى البريد ومهنيته.

 3 أسباب تجعلك تتعلق ببريدك الإلكتروني

بعيداً عن تاريخ البريد المخضرم في مجالات عدة، أصبح البريد حديث صناع المحتوى والمستخدمين على حد سواء.

وفيما يشهر البريد الإلكتروني الكثير من الأسباب لبقائه في الطليعة، إليك ثلاثة منها:

مهنية البريد الإلكتروني أولى الميزات التي تجعل صناع المحتوى المختلفين يتفقون على أهميته.

استخدام البريد في المراسلات يعطي انطباعاً قوياً بالمهنية بدلاً من الرسائل النصية والدردشات الشخصية.

وفي هذا الباب يفضل أصحاب الشركات والمؤسسات التي تقدم خدمات مختلفة استخدام البريد في شبكة علاقاتهم.

وبالإضافة إلى المهنية، فإن الميزة الثانية التي يتغنى بها البريد الإلكتروني  هي الفاعلية والخيارات المتجددة المتاحة.

نعني بالفاعلية بأنه متاح للجميع بلا تمييز كوسيلة اتصال مجانية بسيطة وسريعة وباختلاف الموقع الجغرافي.

كما تتمثل فاعليته بإمكانية إرسال عدد من الملفات من خلاله وخلق مساحة تخزينية كبيرة للملفات التي نود الاحتفاظ بها.

الميزة الثالثة ولعلها الأكثر عصرية فهي أن البريد أداة تسويقية تكلفتها منخفضة بحال استخدامها باحترافية.

وهنا تكمن أسرار التسويق عبر البريد الإلكتروني بإرسال العروض والنشرات البريدية وتحويل المستخدم للموقع الإلكتروني.

أسرار نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني

بالطبع لا يمكن إرسال رسالة عادية وبنص عادي لجذب المستخدمين لخدمات أو منتجات عبر البريد الإلكتروني.

لذلك كان لابد من وضع مراسيم خاصة للتسويق عبر البريد الإلكتروني يكمن جلّها في المحتوى المرسل ومهنية البريد.

هل تريد جذب المستخدم لفتح الرسالة على بريده الإلكتروني ومواصلة قراءتها وإقناعه باتخاذ قرار الشراء؟

في البدء يجب الإمساك بمفتاح البريد وتقديمه للقارئ من خلال موضوع مصغ بطريقة احترافية.

بعملية مسح بصري صغيرة يحدد القارئ ما اذا كان سيواصل القراءة أم سيغلق الرسالة خلال الثواني التالية.

يجب أن يعكس موضوع الرسالة القيمة التي سيحصل عليها القارئ عند فتحه للبريد الإلكتروني.

وعليه فإن القيمة مباشرة ومحددة وتحمل فائدة شخصية للقارئ وتثير فضوله بلغة قريبة من الطابع الشخصي واهتماماته.

مواصلة قراءة رسالة البريد واحدة من مهام المحتوى الجذاب المصمم خصيصاً لأصحابه المتلقين.

6 عناصر لبريد إلكتروني مهني بامتياز

يبدأ البريد الإلكتروني المهني بالتحية مع ذكر اسم الجهة المرسل إليها والطابع الإنساني الخفيف.


يليه التعريف بمرسل الرسالة بحال كانت المرة الأولى التي يتواصل بها مع صاحب البريد.

وبحال إرسال مرفقات (ملفات، صور، فيديو) يجب تنبيه القارئ بوجود مرفقات مع الرسالة النصية.

ومن المحبذ أن يكون الغرض الرسالة المرسلة واضحة وصريحة لطرفي البريد (المرسل والمستقبل).

تنتهي رسالة البريد بتحية الختام والتوقيع الخاص بالمرسل والذي بدوره يحتوي على قنوات التواصل الخاصة.

كل ما تم سرده بالمقال يدخل في إمبراطورية الخدمات المقدمة من إس بي للتسويق الرقمي في دبي والامارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *